... التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

أكدت مهندسات إماراتيات يعملن في مجموعة «إيدج»؛ مجموعة التكنولوجيا المتقدمة الرائدة عالمياً، أن ابنة الوطن مُنحت فرصة ذهبية لإثبات ذاتها في جميع القطاعات الحيوية؛ حيث تضم «إيدج» مجموعة من بنات الوطن اللواتي تميزن وأسهمن في تعزيز مسيرة المجموعة.

وتعمل المهندسة الهنوف علي العويص شتيري في قسم الديناميكا الهوائية – هالكن وتشمل مجالات مسؤوليتها الرئيسية، إجراء التحليلات الديناميكية الهوائية لمختلف المشاريع والأنظمة وإعداد التقارير حولها، بالإضافة إلى توصيات التطوير والتحسين، وتقول، تتضمن مهامي اليومية تطبيق معرفتي ومهاراتي التقنية في ديناميكيات الموائع الحسابية، وديناميكيات الطيران، وأداء الديناميكا الهوائية وتحسيناتها، وبوصفي مهندسة إماراتية في صناعة الدفاع، فإن كل يوم يمثل لي فرصة للتعلم والنمو، وتعد مواجهة التحديات الهندسية جزءاً رئيسياً من تجربة التعلم وفرصة لتطوير مهارات حل المشكلات والتفكير التحليلي والتخطيط.

ودرست الهنوف هندسة الطيران والفضاء في جامعة خليفة، مما أتاح لها فرصاً لاكتساب المعرفة العملية في هذا المجال. وخلال سنوات الدراسة الجامعية، أتيحت لها الفرصة للمشاركة مرتين في مسابقة المعهد الأمريكي للملاحة الجوية والملاحة الفضائية للتصميم والبناء والطيران، وتخرجت في جامعة خليفة مع مرتبة الشرف في عام 2021.

وقالت الهنوف، حققت دولة الإمارات تقدماً مذهلاً في دعم المرأة الإماراتية، وكان هذا التقدم أساسياً في تمكين المرأة لأنها تلعب دوراً رئيسياً في تسريع التنمية في الدولة، كما تطبق الإمارات أفضل الممارسات لتحقيق المساواة بين الجنسين مثل توفير فرص متكافئة لبرامج التدريب والمشاريع والوصول إلى المعرفة والمساواة في بيئة العمل.

وأضافت، أن تقدم المرأة الإماراتية مثل دعماً أساسياً للوطن، ابتداءً من تربية الجيل القادم إلى المساهمة بشكل كبير في مختلف القطاعات مثل التعليم، والتمويل، والطيران، والفضاء، والفنون، وغير ذلك الكثير. فالمرأة الإماراتية قوية ومرنة وطموحة، وستظل إنجازاتها دائماً مصدر إلهام لجيل الشباب.

تحوّل رقمي

ومن جانبها قالت راية الظنحاني التي تشغل منصب مديرة منتجات لدى مجموعة «إيدج» وانضمت إلى الشركة في يونيو 2021 كمديرة منتجات ضمن فريق التحول الرقمي، إنها تتولى مسؤولية إدارة المشاريع وتقديم الدعم لمحفظة «إيدج» في مجال التحول الرقمي المؤسسي، والتي تغطي عدة وظائف رئيسية كالموارد البشرية، والشؤون المالية، والمشتريات، إضافة إلى مجموعة من الوظائف الأخرى على مستوى المجموعة.

كما تقود المسار التقني كجزء من برنامج التحول الرقمي، ما يشمل الإشراف على أنشطة البرنامج، وضمان توافق كل المخرجات مع الجداول الزمنية للمشروع، إلى جانب إدارة القضايا والمستجدات التي تنشأ.

وأضافت، أن أحد الإنجازات الرئيسية التي أفتخر بها ضمن مسيرتي في «إيدج» حتى الآن تتمثل في أنني تمكنت من نقل كل البيانات الرئيسية والمعاملات الخاصة بمجموعة «إيدج» بنجاح. وشكل ذلك مشروعاً مهماً يهدف إلى وضع أسس وضمان مركزية بيانات «إيدج»، وإدارتها وصيانتها بدقة. كما كانت أول خطوة رئيسية نحو إنشاء ممارسة البيانات داخل «إيدج». بالنسبة لي، تعد البيانات وقود أي شركة، وبالتالي يعتبر وضع أساس للبيانات أحد الإنجازات المهمة التي يجب إتمامها كي تحقق «إيدج» المزيد من النجاح.

كما أديت دوراً محورياً في تنفيذ سياسات وإجراءات الحوكمة لإدارة البيانات في المستقبل، ونفذت أدواراً ومسؤوليات واضحة عبر مختلف وظائف الشركة لتبسيط وبناء تكامل البيانات عبر على مستوى المجموعة ككل. وعبر وضع أسس تلك السياسات والإجراءات، أصبحت «إيدج» قادرة على تحديد وفهم البيانات الأهم للعمليات.

ومن جانبها، قالت ميرة المهيري التي تعمل مفتش جودة التقصي عن المشكلات في خط الإنتاج في شركة «إيدج»، أركز على أهدافي، وأسعى لتقديم أعمال ذات جودة عالية في الوقت المحدد، وهذه أحد أهم السبل لتحقيق النتائج المطلوبة في نطاق العمل ويمكنني الابتكار باستمرار، وأنجح في تحويل الأفكار إلى مشاريع ناجحة وبجودة عالية ولهذا أعمل اليوم بمنصب مفتش جودة بخبرة وكفاءة تتجاوز الـ 11 سنة، وأعتقد أن هذه الوسيلة التي تضمن تحقيق أكبر إنتاجية ممكنة باكتساب مهارات العمل. واليوم يتطلب عملي إيجاد حلول في تطوير منظومة قياسات عالية الجودة لإرضاء جميع عملائنا على النطاق المحلي والعالمي ومن هنا تأتي الفرص في تطوير الذات وعقلية العمل وكيفية الاستفادة من التجارب، حيث تسهم هذه العوامل في التفكير خارج الصندوق.

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *