... التخطي إلى المحتوى

أصدرت هيئة الرئاسة في حركة “أمل” بيانا، عقب اجتماعها برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري، توجهت فيه بالشكر والتقدير الى كل الذين شاركوا في مهرجان الوفاء لإمام الوطن والمقاومة والوحدة الوطنية، تحت شعار “كموج البحر” والذي أقيم في مدينة صور – ساحة القسم لمناسبة الذكرى الرابعة والاربعين لجريمة العصر بتغييب الإمام القائد السيد موسى الصدر واخويه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين.

وجاء  في البيان: “أيها اللبنانيون، يا أبناء الإمام القائد السيد موسى الصدر، يا أبناء حركة “أمل”، ها أنتم على العهد والوعد والميثاق أتيتم  من جهات الوطن تحملون معكم عهدكم ووعدكم ووفاء قسمكم لإمام الوطن والمقاومة احتشدتم مئات الآلاف: من مدينة الشمس بعلبك والسهل الممتنع، من الهرمل وصمود صخرها، من زحلة والبقاع الغربي من عكار الوفاء ومن الشمال حاملا أريج زهر طرابلس، من جبل لبنان ترفعون أرزه عاليا، من عاصمة العواصم وأم الشرائع بيروت، وضاحيتها الشموس، من الجنوب الذي ترتفع فيه المآذن مع الكنائس، تصدح بآذان الوحدة وصلاة النصر، من جبل عامل تلتحفون براية أبي ذر، وقرابين قانا الجليل، من جبل الشيخ وحرمون وحاصبيا ومرجعيون، عمائم بلون الثلج.والوطن والعيش الواحد والسلم الاهلي والوحدة الوطنية”.

أتيتم تحولون مدينة صور مدينة الإمام الصدر بحرا هادرا وموجا لا يهدأ. لكم ولكل من شارك وتحمل العناء والسفر الشكر للرؤساء وممثليهم، والرؤساء الروحيين وللوزراء والنواب والعلماء وأصحاب السماحة والفضيلة والسيادة، للسفراء وممثلي البعثات الديبلوماسية، للقوى والأحزاب الوطنية والفصائل الفلسطينية، للأكاديميين والأساتذة والهيئات الطلابية والرياضية، للمجالس البلدية والاختيارية، للهيئات الصحية والاجتماعية والكشفية، لهيئات وجمعيات المرأة والطفل، للقوى العسكرية والأمنية.

ونخص بالذكر الجيش اللبناني والقوى الأمنية التي رعت هذا المهرجان وأمنت سلامة الحشود دون تسجيل أي حادث، للقضاة والأطباء والمهندسين والمحامين، للاعلاميين الذين نقلوا الواقع من أرض صور وكانوا رسل الحدث وكلمة الإمام الصدر.

للأهل الأوفياء الذين سابقوا الوقت ولم يسعفهم الوصول إلى ساحة المهرجان ولأبناء حركة “أمل” وجماهير الإمام الصدر لكم جميعا: ” كل الشكر والتقدير “.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *