... التخطي إلى المحتوى

اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أقام مركز بلدة قرطبا في حزب “القوات اللبنانية”، في الذكرى السنوية لشهداء المقاومة اللبنانية وشهداء البلدة في الحرب اللبنانية، قداسا عن راحة أنفسهم في دير مار سركيس وباخوس قرطبا.

ترأس الذبيحة الالهية الأب ربيع البعيني، الذي ألقى عظة قال فيها: “إجتمعنا اليوم لنصلي لشهداء المقاومة اللبنانية وشهداء بلدة قرطبا الذين استشهدوا دفاعا عن لبنان والوجود المسيحي الحر ودفاعا عن الدولة اللبنانية ومؤسساتها، شهداؤنا الذين بذلوا كل ما يملكون وحتى أرواحهم لم يبخلوا بها وأجسادهم كذلك لم يبخلوا بها من أجل الكرامة والحرية ومن أجل بقاء لبنان”، مضيفا “فلنصمد ونتشبث بأرضنا ووطننا وكنيستنا وحريتنا التي يحاول كثر إنتزاعها منا، ولكن الرب خلقنا على صورته أحرارا ولنا كل الكرامة والعزة من الله”.

وبعد القداس، أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب زياد الحواط، أن “هناك إستحقاقا أساسيا ومحوريا لبناء دولة قوية، وأعد الشهداء أننا لن نألو جهدا، لكي نبني دولة جديدة وننتخب رئيسا للجمهورية يشبه الشهداء ويجمع كل اللبنانيين ويؤكد حياد لبنان وسيادته ويعيد بناء المؤسسات تحت سقف القضاء والقانون”.

وتناول موضوع شهداء إنفجار مرفأ بيروت، وأكد ” أننا كتكتل للجمهورية القوية طالبنا منذ اللحظة الأولى بلجنة تقصي حقائق دولية، لأننا كنا نعلم منذ البداية أن القضاء اللبناني مسيس وسيمنعونه من العمل كما رأينا مع القاضي فادي بيطار وقبله القاضي فادي صوان، الذي وضعوا له العراقيل لعدم معرفة الحقيقة”، وأشار إلى ” أننا تقدمنا كتكتل للجمهورية القوية وكقوات لبنانية بقوانين وإقتراحات قوانين عديدة وآخرها بالتعاون مع المحامي فادي روحانا صقر لكي نحرر القاضي وأن يحكم بالعدالة، وحقنا أن نعلم لماذا إستشهد الشباب في إنفجار مرفأ بيروت ومن أتى بنترات الأمونيوم، وهذا واجب على الرئيس الجديد للجمهورية والسلطة الجديدة أن تفش خلق كل اللبنانيين لأنها ليست قضية أهالي الشهداء وحدهم بل قضيتنا وكرامتنا جميعا، والشهداء هم شهداء كل لبنان وبلدة قرطبا لها الحصة الكبرى في هذا الوجع الكبير الذي حصل”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *