التخطي إلى المحتوى

أبوظبي: عماد الدين خليل

ما هو مرض الذئبة الحمراء وماهي أنواعه وأعراضه ونسبة انتشاره في دولة الإمارات؟

يجيب على هذه التساؤلات الدكتور خالد النقبي، استشاري أمراض المفاصل والروماتيزم، أستاذ مساعد ملحق بجامعة الإمارات، نائب رئيس جمعية الإمارات الطبية، حيث يقول إن مرض الذئبة الحمراء هو مرض مناعي ذاتي غير معد قد يصيب أي جزء من الجسم بسبب مضادات يفرزها الجسم ضد بعض الأنسجة، يصيب الإناث أكثر من الذكور، وقد يصيب كافة الأعمار لكنه غالباً ما يتم تشخيصه في المرحلة العمرية من 15 إلى 45 عاماً.

ويضيف أن هذا المرض غير معروف السبب لكن توجد عوامل قد تزيد من احتمال ظهور المرض منها الاستعداد الوراثي والأشعة فوق البنفسجية وتأثير الهرمونات والتدخين والسمنة والتوتر بعد الصدمات وفيتامين دال ومادة الانترفيرون والفيروسات والكحول وبعض الأدوية.

وحول أنواعه يوضح أن هناك 4 أنواع وهي:

* الذئبة الحمامية الجهازية: وهو الأكثر شيوعاً وقد يؤثر في أجزاء مختلفة من الجسم.

* الذئبة الحمامية الجلدية (القرصية): يصيب الجلد غالباً في أي جزء من الجسم

* الذئبة الحمامية بسبب الأدوية: وتختفي الأعراض عادة في غضون ستة أشهر بعد إيقاف الدواء، ومن النادر أن تصيب الأعضاء المهمة.

* الذئبة الحمامية عند حديثي الولادة: بسبب اكتساب الطفل الأجسام المضادة من الأم المصابة بالمرض.

ويوضح أن أعراض مرض الذئبة الحمامية الحمراء قد تكون الأعراض خفيفة أو متوسطة مثل طفح جلدي أو تساقط غزير في الشعر أو صداع لا يخف بالمسكنات العادية أو ألم / تيبّس في مفاصل أو انخفاض في عدد الكريات البيضاء أو الحمراء أو الصفائح الدموية أو الإرهاق أو ازرقاق الأصابع (عند التعرض للبرد أو أثناء فترات الضغط النفسي) وجفاف العين وقد تكون شديدة فتصيب الأوعية الدموية أو الكبد أو الكلية أو الجهاز العصبي.

* وحول نسبة انتشار مرض الذئبة الحمراء في الإمارات يقول إنه وجدت دراسة أن نسبة انتشار مرض الذئبة سنة 2012 تقريباً 103 حالات لكل 100 ألف مريض.

* ويضيف أنه يمكن للطبيب تشخيص مرض الذئبة عن طريق 3 عوامل:

– التاريخ المرضي: التأكد من وجود بعض أعراض الذئبة

– الفحص الجسدي

– الفحوص: ومنها الدم والبول أو الأشعة المناسبة.

ويضيف أنه تتوفر أنواع علاجات لمرض الذئبة الحمراء في الإمارات، ومن المهم الالتزام بالأدوية وبنصائح الطبيب وإجراء الفحوص المطلوبة لتجنب مضاعفات المرض (مثل الفشل الكلوي أو السكتة الدماغية أو جلطة في الدم أو نزيف في الرئتين أو التهاب عضلة / غشاء القلب أو الإجهاض عند الحمل).

* العلاجات غير الدوائية

– التعوّد على أسلوب حياة صحي من خلال ممارسة الرياضة، الأكل الصحي، المحافظة على الوزن الطبيعي، إيقاف التدخين، استخدام واقٍ للشمس، أخذ التطعيمات اللازمة

العلاجات الدوائية:

– هناك أدوية تؤخذ بالفم وأدوية بيولوجية حسب شدة الحالة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *