... التخطي إلى المحتوى

كشف الفنان اللبناني الراحل جورج الراسي، الذي لقي مصرعه فجر اليوم السبت، إثر حادث مروري مروع في منطقة البقاع شرق لبنان على الحدود مع سوريا، في مقابلة مع موقع my lady عام 2016 أنه تعرض لمحاولة قتل مدبرة ونجا منها بالصدفة حينذاك.

وقال عنها: “هناك من استأجر قتلة ودفع لهم المال لقتلي. وقع الحادث عندما عدت من البحر مع جويل وابننا جو، ويبدو أن أحدهم كان يراقبني، وعندما وصلت في سيارتي إلى ساحة الانتظار، شعرت بأن هناك خطرًا يحدق بي، لذلك بسرعة نزلت من السيارة، وكان عدد من الملثمين على دراجات نارية يتجهون مقابل سيارتي من الجانب الآخر من ساحة الانتظار، وألقوا عليها بالبنزين وأشعلوا فيها النيران، معتقدين أنني مازلت في الداخل، بهدف حرقي وقتلي حيث كانت هناك سيارة تراقب تحركاتهم”.

وتوفي الراسي​ إثر تعرضه لحادث سير مروري مروع، وأودى الحادث أيضا بحياة زينة مرعبي، منسقة أعمال جورج الراسي، التي كانت برفقته خلال حفل أقامة في سوريا.

وفيما ختمت التحقيقات لم يحدد بعد موعد الدفن، بانتظار وصول أفراد العائلة من خارج لبنان.

وبحسب المعلومات المنقولة فإن جورج الراسي “نام” وهو يقود السيارة قادماً عبر الحدود السورية، ما أدى إلى اصطدامه بجدار كبير على طريق سريع في المصنع ووفاته على الفور هو والشابة التي كانت برفقته.

وعلى الفور، حضرت القوى الأمنية إلى مكان الحادث وفتحت تحقيقا لمعرفة الملابسات.

كما حضرت فرق الدفاع المدني من مركز المصنع، وعملت على سحب الراسي والشابة من السيارة ونقلهما إلى مستشفى تعنايل العام، وقد أفيد بأنهما فارقا الحياة نتيجة الحادث المروع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *