التخطي إلى المحتوى


الساعة 09:40 صباحاً
| (نزار الورد)

لطفلة المعجزة.. أيقونة السينما المصرية.. جميلة الشاشة.. ألقاب أطلقها النقاد والجمهور على النجمة لبلبة، كما أطلقوا عليها ألقاب أخرى عديدة.

 

ولدت لبلبة في 14 نوفمبر عام 1946، بالقاهرة واسمها الحقيقي نيوتشكا مانوك كوبليان، وأطلق عليها ​أبو السعود الإبياري​ إسم “لبلبة”.

 

وكانت بداية مشوارها الفني وهي بعمر 5 سنوات، من خلال تقليد أصوات الفنانين والمشاهير، وتأدية أغنيات الطفولة، والمشاركة ببطولة 6 أفلام أهمها: حبيبتي سوسو، إخراج نيازي مصطفى والذي اكتشافها، وشاركت في أفلام: البيت السعيد من إخراج حسين صدقي، أربع بنات وضابط، من إخراج أنور وجدي، فأطلق عليها النقاد والجمهور لقب “الطفلة المعجزة”.

 

وفي سن المراهقة، توسعت مشاركاتها وتنوعت أدوارها، إلا أنها اكتفت بتمتع عاطفي مع شخص وحيد بعكس بقية زميلاتها الفنانات اللاتي وصل عدد زيجات بعضهن إلى 15 زيجة.

 

زيجة وحيدة

 

وتزوجت الجميلة لبلبة من الفنان حسن يوسف وهي بعمر 17 عاماً واستمر زواجهما 7 سنوات ثم انفصلا سبب إحدى مشاهدها السينمائية الجريئة.

 

ورغم جمال لبلبة الذي جعل العديد من الفنانين والشخصيات البارزة، يطلبون يدها للزواج بعد إنفصالها عن حسن يوسف، إلا أنها رفضت الارتباط بأي شخص منهم بعده، على الرغم من أن حسن تزوج بعد إنفصالهما.

 

وقالت لبلبة أن سبب طلاقها هو أحد المشاهد في فيلم “بنت بديعة” الذي كان يتضمن تقبيل الفنان حسين فهمي لها، وبعد اصرار المخرج الراحل حسن الإمام على تصوير هذا المشهد اتصلت بزوجها حسن يوسف وقالت له ما حدث، والذي بدوره رفض هذا الأمر تماما إلا أنها خالفته بعد ضغوطات شديدة من المخرج عليها، مما تسبب في إغضاب زوجها وانفصالهما بعد شهور قليلة من عرض الفيلم.

 

وخلال مشوارها الفني قدمت الفنانة الكبيرة لبلبة، الكثير من الاعمال منها: “الشياطين في اجازة” و”البنات والمرسيدس” و”شيء من الحب” و”احترسي من الرجال يا ماما” و”السكرية” و”مولد يا دنيا” و”في الصيف لازم نحب” و”المزيكا في خطر”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *