التخطي إلى المحتوى

الشارقة في 31 اغسطس / وام / دعت “القلب الكبير” المؤسسة الإنسانيّة
العالميّة المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم صناع العمل
الإنساني للمشاركة في الدورة السابعة من جائزة الشارقة الدولية لمناصرة
ودعم اللاجئين للعام 2023 بدءاً من يوم غد حتى 15 نوفمبر المقبل معلنة
فتح الباب أمام المنظمات الإنسانية والمؤسسات والأفراد لترشيح أي منظمة
أو مؤسسة إنسانية عاملة في دعم ومناصرة اللاجئين في قارتي آسيا وأفريقيا
عبر موقع المؤسسة الإلكتروني https://tbhf.ae/nomination/?lang=ar.

وتنظم الجائزة برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد
القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت
محمد القاسمي رئيسة مؤسسة القلب الكبير المناصرة البارزة للأطفال
اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، حيث تبلغ
قيمة الجائزة التي تُنظم سنوياً منذ العام 2017 بالتعاون مع المفوضية
السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 500 ألف درهم وهي مساهمة خاصة
من القلب الكبير ولا يتم احتساب قيمة الجائزة من أي تبرعات تقدم
للمؤسسة.

و تُخصص الجائزة للمنظّمات الإنسانية المحلية في قارتي آسيا وأفريقيا
التي قدمت خدمات استثنائية للاجئين والمهجّرين قسرياً عن بلادهم وتركت
آثاراً إيجابية مستدامة في حياتهم واحتياجاتهم بشكل عام وقدرتهم على
الوصول إلى الغذاء والرعاية الصحية والنفسية والتعليم.

وتتضمن معايير المشاركة في الجائزة أن تكون المنظمة المشاركة مسجلة
رسمياً كمنظمة غير ربحية تعمل في المجال الإنساني وتقدم الخدمات
الإنسانية والاجتماعية لمدة لا تقل عن سنة واحدة من تاريخ الترشيح
للجائزة وأن تكون قيمها وسلوكياتها متوافقة مع قيم مؤسسة القلب الكبير
والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ويمكن للمنظمات
ترشيح نفسها، أو أن يتم ترشيحها من أفراد أو منظمات أخرى.

وتشمل معايير تقييم المنظمات المشاركة مدى تأثير عمل كل منها في
تحقيق فوائد ملموسة على المجتمعات المستهدفة وقدرتها على تطبيق الابتكار
في المشاريع المنفذة إضافة إلى المشاريع والممارسات المبتكرة التي
تتبعها المنظمات لتعزيز الاستدامة ومدى مراعاتها مبدأ المساواة بين
الجنسين في تخطيط وتنفيذ تلك البرامج والمشاريع إلى جانب قدرة المنظمة
على سد الفجوات القائمة في العمل الإنساني وبشكل خاص في حالات الطوارئ.

وترسخ معايير الجائزة العديد من المبادئ الأساسية للعمل الإنساني مثل
استمرارية العمل ومدى اتساع نطاقه والشفافية والحياد والموضوعية في
تقديم الخدمات والنتائج المستدامة من البرامج التي تنفذها المؤسسات
والسعي إلى التطور وتبني أفضل الممارسات وأكثرها فاعليةً كما تعمل
الجائزة من خلال هذه المعايير على دعم وتقدير ثقافة وممارسات وآليات
المؤسسات العاملة في المجال الإنساني وتسليط الضوء على الساحات الأكثر
تضرراً والتعرف على أولويات المحتاجين فيها.

وقالت مريم الحمادي مديرة مؤسسة القلب الكبير إنه منذ إطلاقها في عام
2017 شكلت جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين حافزاً للعديد
من مؤسسات العمل الإنساني حول العالم لبذل المزيد من الجهود لمساعدة
الفئات المحتاجة وتنظيم العمل الإنساني بصورة أفضل ومع كل دورة تستقطب
الجائزة مشاركات نوعية أفضل واهتماماً دولياً متزايداً ما يعكس الدور
المحوري لدولة الإمارات وإمارة الشارقة في المجال الإنساني .

وأضافت الحمادي لا يقتصر الدور المباشر للجائزة على دعم الفائزين فقط
وإنما يمتد لتطوير منظومة العمل الإنساني ككل وتوسيع مظلتها لتشمل تأمين
المتطلبات الحياتية للاجئين مثل الترفيه ودعم المواهب وبناء المهارات
بالتوازي مع تأمين الاحتياجات الأساسية من ماء وغذاء وصحة وتعليم فهدفنا
هو الارتقاء الشامل بمستوى حياة الفئات المحتاجة .

وأكدت الحمادي أن الاهتمام بتثقيف اللاجئين أو المشاركة في إسعادهم
بفقرات ترفيهية أو عرض أفلام سينمائية أو التجارب التفاعلية التي تستهدف
الأطفال أو التدريب المهني هي أعمال لا تقل نبلاً عن أعمال الإغاثة
التقليدية لذا فإننا نوجه الدعوة لصناع العمل الإنساني على اختلاف
تخصصاتهم وتنوع اهتمامتهم للمشاركة في الجائزة لنؤكد لهم أن جهودهم
ستكون دائماً محل ترحيب وتقدير.

وام/بتول كشواني/عماد العلي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *