التخطي إلى المحتوى

ارتفاع حصيلة قتلى «قارب الموت» قبالة ساحل طرطوس

وزير الصحة السوري: نعمل على تحديد هوية الضحايا قبل نقلهم إلى لبنان


السبت – 28 صفر 1444 هـ – 24 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16006]

بيروت: «الشرق الأوسط»

ارتفع عدد قتلى قارب المهاجرين غير الشرعيين الذي انطلق من لبنان وغرق قبالة السواحل السورية، إلى 80 قتيلاً، حتى مساء أمس (الجمعة)، في حصيلة هي الأعلى منذ انطلاق زوارق المهاجرين غير الشرعيين من لبنان باتجاه أوروبا، فيما تتواصل عمليات البحث عن ناجين.
وعثرت السلطات السورية الخميس، على عشرات الجثث قبالة مدينة طرطوس الساحلية، بينما تم إنقاذ 20 شخصاً، من ركاب المركب الذي أبحر من شمال لبنان. وتحدثت مصادر لبنانية عن أن الزورق كان يضم سوريين وفلسطينيين ولبنانيين متوجهين في رحلة هجرة غير شرعية باتجاه إيطاليا.
وقال وزير الصحة السوري حسن الغباش في تصريح للصحافيين من مشفى الباسل بطرطوس، إن عمليات البحث عن المفقودين لا تزال مستمرة، والناجون عددهم 20، بينهم 8 في العناية المركزة. وأضاف الوزير السوري: «أجهزة الدولة الطبية والقضائية تعمل على تحديد هوية الضحايا في مشفى الباسل قبل نقلهم بسيارات مديرية الصحة والهلال الأحمر السوري إلى معبر العريضة الحدودي مع لبنان، ليتم تسليمهم أصولاً إلى الصليب الأحمر اللبناني». ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن مصدر في محافظة طرطوس، أن «فرق الإنقاذ التابعة للجيش السوري والقوات الروسية ومديرية الموانئ وأهالي جزيرة أرواد وعدداً من الصيادين يحاولون البحث عن جثث في عمق البحر، وترددت أنباء عن انتشال 3 جثث أخرى ليصل العدد إلى 80 غريقاً».
وأضاف المصدر أن «الصليب الأحمر اللبناني تسلم جثث تسعة أشخاص وستة مصابين، وأغلب الجثث تعود لأشخاص سوريين وعدد من الفلسطينيين».وقدرت السلطات السورية حمولة الزورق برقم يتراوح بين 120 و150 شخصاً. وقال المسؤول في وزارة النقل السورية سليمان خليل لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «نتعامل مع إحدى كبرى عمليات الإنقاذ، على مساحة تمتد على كامل الساحل السوري»، مشيراً إلى أن عمليات البحث مستمرة، لكنها «تصبح أصعب مع مرور الوقت بسبب ارتفاع الأمواج».
وتكرر خلال العام الحالي غرق زوارق في عرض البحر بعد انطلاقها من شمال لبنان، ما أودى بعشرات الأشخاص. وأثار غرق مركب كان يقل العشرات في أبريل (نيسان) الماضي، استياء واسعاً في لبنان. وتم العثور في مرحلة أولى على ستة قتلى، بينما لا تزال جثث آخرين في عمق البحر ولم تنجح محاولات انتشالها.
ولم تثمر التدابير التي اتخذتها القوى الأمنية في الحد من الظاهرة التي باتت، وفق وزير النقل اللبناني علي حمية، «هجرة غير شرعية منظمة».



لبنان


لبنان أخبار

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.