التخطي إلى المحتوى

فاز مقر الاتحاد العالمي للمعاقين في الشارقة بعضوية اللجنة الاستشارية للجنة الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة، في إنجاز عالمي جديد يضاف إلى سجلات الإمارة التي تحتضن المقر، بما يعزز مكانتها العربية والإقليمية والعالمية كمدينة صديقة وبيئة راعية وداعمة لهذه الفئة المهمة في المجتمع.

جاءت نتيجة التصويت بالإجماع، لمصلحة مقر «عالمي المعاقين» في الشارقة بعد أن نال ثقة الدول الأعضاء في الاتحاد العالمي للمعاقين بالانتخابات التي جرت خلال المجلس الاقتصادي الاجتماعي المنعقد حالياً، بمقر الأمم المتحدة ويختتم في 7 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وثمّن الدكتور طارق سلطان بن خادم، النائب الأول لرئيس الاتحاد العالمي للمعاقين رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين، هذا الإنجاز الكبير للشارقة إلى جانب ما تحققه الإمارة من إنجازات متواصلة على كل الصعد، نتيجة الرعاية والتوجيهات المتواصلة والدعم غير المحدود من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتأخذ الشارقة بفضل رؤيته الثاقبة مكانتها البارزة في مصاف المدن الداعمة لهذه الفئة المهمة والمؤثرة في المجتمع.

كما أشاد بن خادم بالجهود الكبيرة والمتابعة الدقيقة والمتواصلة من جانب سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، بكل ما يدعم الملفات التي أنجزها الاتحاد ويسخّرها من أجل توفير كل الإمكانات المطلوبة لخدمة فئة ذوي الإعاقة.

من جانبه، أكد حيدر طالب أربيع الأمين العام للاتحاد الدولي للمعاقين عضو مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين أهمية هذا الإنجاز الكبير، مشيراً إلى أن ذلك التتويج يأتي نتيجة لثمرة الجهود الكبيرة التي تقدمها حكومة الشارقة لدعم مقر الاتحاد ولخدمة ورعاية الأشخاص من ذوي الإعاقة في مناحي الحياة كافة.

وفي سياق متصل أشاد متين سينتورك رئيس الاتحاد العالمي للمعاقين بالإنجازات التي تحققها دولة الإمارات بصفة عامة، وإمارة الشارقة، بصفة خاصة، بما يساهم في إنجاز الملفات التي تدعم شؤون الأشخاص من ذوي الإعاقة وتسهيل عملية دمجهم في المجتمع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *