التخطي إلى المحتوى

“ليبانون ديبايت”

أعاد النائب السابق فارس سعيد، إلى الواجهة، قضية “التمدد الشيعي” بقيادة “حزب الله” في محافظة كسروان – جبيل، متحدثاً عن تمدّد سياسي وأمني وعقاري في المنطقة، داعيًا الجهات السياسية في المحافظة للتنبّه.

وقال في حديث لـ “ليبانون ديبايت” “أنا ابن المنطقة وأعرف ما يحصل، هناك حضور أمني بالمناطق الشيعية في جبيل وكسروان، وهناك وضع يد على عقارات وهذا الأمر نتكلم عنه منذ سنوات”.

وأضاف، “اليوم مع وجود نائب منظم لحزب الله في المنطقة وهو رائد برو، أصبح هناك قدرة على تقديم الخدمات في المنطقة من خلاله وهذا ما أنتج حضورًا سياسيًا لهم”.

وحذّر سعيد من هذا التمدد “لأنه يبدّل من معالم المنطقة”، وعن إذا كان يدعو المواطنين لعدم بيع عقاراتهم لـ”شخصيات شيعية” قال، “أدعو الناس للتنبه للأمر وثم للتنسيق مع مرجعياتهم بشأن ما يجب أن يقوموا به”.

واعتبر أنه يجب القيام بعدّة خطوات لن يتم التحدّث عنها في الإعلام، داعيًا “الجهات السياسية المناهضة للحزب في المنطقة أن تجتمع وتقوم بتقييم حقيقي لما يحصل من أجل التصدي الديمقراطي للأمر وفقا للقوانين”.

في هذا الإطار، اعتبر عضو كتلة “الجمهورية القوية” زياد حواط أن “المشكلة اليوم مع حزب الله ليست في جبيل بل في كل لبنان، فنحن لسنا في مبارزة لإظهار من هو حريص على المنطقة أكثر، بل ننظر الى الحزب بأنه يستحوذ على البلد كله”.

واعتبر أنه ليس هناك من شيء استثنائي في جبيل بخصوص هذا الأمر، وليس هناك ما هو خارج عن الطبيعة أو عن مسار الأمور العام”. داعيًا “من يملك معلومات عن التمدد العقاري للحزب بأن يزوّده بها”.

وعن علاقته بنائب الحزب في المنطقة رائد برو، قال حواط، “برو نائب منتخب وعلى الصعيد الشخصي لا مشكلة معه، إنما بالسياسة هو يتبع مشروع مناقض تمامًا لمشروعنا، ونحن نحمّل فريقه مسؤولية كل الأزمات السياسية والإقتصادية التي يعيشها لبنان”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *